كنيسة أرثوذكسية في الشارقة

 الشارقة تشهد بناء أول كنيسة أرثوذكسية روسية في الجزيرة العربية
أعلنت البطريركية الأرثوذكسية الروسية، اليوم الاثنين، عن اكتمال بناء أول كنيسة أرثوذكسية روسية في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة والجزيرة العربية كلها.
ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن بيان للبطريركية بثته على موقعها الالكتروني قولها إن قباب كنيسة القديس فيليب الرسول الأرثوذكسية الروسية في إمارة الشارقة بالإمارات العربية توجت بالصلبان الذهبية.
أوضح البيان أن المطران الكسندر كاركيشيف، كبير أساقفة الأبرشية الأرثوذكسية الروسية، دشن جميع الصلبان، مضيفاً أن جميع الصلبان مطلية بنترات التيتانيوم الذهبية وتم تصنيعها في روسيا قبل نقلها إلى إمارة الشارقة.
وأشارت إلى أن هذا المجمع الكنسي الأرثوذكسي في دولة الإمارات بني بأمر شخصي من الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة. ويشمل مجمع الكنيسة بالإضافة إلى المبنى الرئيسي الخماسي الشكل، مبنى مكون من خمسة طوابق ويضم مركزاً ثقافياً وتعليمياً.
يذكر أنه اتخذ قرار ببناء كنيسة القديس فيليب الرسول عام 2005، عندما قام بطريرك موسكو وعموم روسيا الحالي البطريرك كيريل بزيارة إلى الإمارات حينما كان يشغل كرسي مطران سمولينسك وكالينينغراد.
وتم في التاسع من شهر كانون الأول عام 2007 وضع حجر الأساس لكنيسة القديس فيليب في حي اليرموك في إمارة الشارقة، وهو حي يضم بين جنباته بعض الكنائس ودور العبادة التي تخدم مختلف الجاليات المقيمة في الإمارة.
 

نقلاً عن موقع مطرانية حلب للروم الأرثوذكس