صـلاة النـوم الكبـرى

 

الكاهن: تباركَ الله إلهنا، كل حينٍ الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدّاهرين.

* المجدُ لكَ يا إلهَنا المجدُ لَك *

أيُّها الملكُ السّماويُّ، المُعَزّي، روحُ الحقِّ، الحاضِرُ في كُلِّ مكانٍ والمالئُ الكُلَّ، كَنْزُ الصّالحاتِ ورازِقُ الحياة، هَلمَّ واسْكُنْ فينا، وطَهّرنا من كلّ دَنَسٍ، وخلِّص أيُّها الصّالحُ نُفوسَنا.

القارئ: قدوسٌ الله، قدوسٌ القوي، قدوسٌ الذي لا يموتُ، ارحَمْنا! (ثلاثاً)

المجدُ للآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُس، الآنَ وكُلَّ أوانٍ وإلى دَهرِ الدّاهِرين. آمين.

أيُّها الثّالوث القّدوس، ارْحَمْنا، يا ربُّ اغفِرْ خَطايانا، يا سَيِّد تَجاوَز عَن سيِّئاتنا، يا قُدُّوس اطَّلع واشْفِ أمراضَنا، من أجلِ اسْمكَ.

يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم، يا ربُّ ارحَم.

المجدُ للآبِ والابنِ والرُّوحِ القُدُس، الآنَ وكُلَّ أوانٍ وإلى دَهرِ الدّاهِرين. آمين.

أبانا الذي في السماوات، ليَتَقدَّس اسمُك، لِيأتِ مَلكوتُك، لِتكُنْ مَشيئتُكَ كما في السَّماء كذلِكَ على الأرض، خُبزَنا الجوهَري أَعْطِنا اليوم، واتْرُك لَنا ما عَلينا كما نَتْرُك نحن لِمَن لنا عليهِ، ولا تُدْخِلْنا في تجربةٍ، لكن نجّنا من الشرّير.

الكاهن: لأنَّ لَكَ المُلكَ والقُوَّةَ والمَجد، أيُّها الآبُ والابنُ والرُّوح القُدُس، الآنَ وكُلَّ أَوانٍ وإلى دهرِ الدّاهرين.

القارئ: آمين. يا رب ارحم (12 صوتاً). المجد .. الآن ..

ثم تقال العبارات الآتية مع ثلاث مطانيات:

هَلُمَّ نسجد ونركع لملكِنا وإلهِنا.

هَلُمَّ نسجد ونركع للمسيح مَلِكِنا وإلهِنا.

هَلُمَّ نسجد ونركع للمسيح هذا هو ملكُنا وإلهُنا.

*المزمور الرابع*

لمّا دَعَوْتُ استجبتَ لي، يا إِلهَ بِرّي، في الحُزنِ فرَّجْتَ عنّي. تَرَأَفْ عليَّ واسْتَمِعْ إلى صلاتي. يا بَني البشر، إلى متَى أنتُم ثَقيلوا القلوب؟ لماذا تُحبُّون الباطِلَ وتَبتَغون الكَذِبَ. فاعلَموا أنَّ الربَّ قد عظَّمَ بارَّهُ. الربُّ يستمعُ لي حينما أصرخُ إليه. إغضَبوا، ولا تُخطِئوا. والذي تَقولونَهُ في قلوبِكم، تَنَدَّموا عليهِ في مضاجِعِكم. قَرِّبوا ذبيحةَ البِرِّ وتوكَّلوا على الربِّ. كثيرون يقولون: مَنْ يُرينا الخيراتِ؟ قد ارتَسَمَ علينا نورُ وجهِكَ، يا ربّ. مَنَحْتَ قلبي سُروراً. من نِتاجِ الحِنْطَةِ، والخمرِ، والزيتِ شَبِعوا. فبالسَّلامِ أرقُدُ وأنامُ. لأنَّكَ أنْتَ، يا ربُّ، أَسكَنْتَني.

 

*المزمور السادس*

يا ربُّ، لا تُوبِّخْني بغَضَبِكَ، ولا تُؤَدِّبْني بسُخْطِكَ. ارحَمْني، يا ربّ، فإنّي ضَعيفٌ. اشْفِني، يا ربُّ، فإنَّ عِظامي قد اضْطَرَبَتْ، ونفسي أيضاً قد ارتَعَبَتْ جدّاً. وأنتَ، يا ربّ، فإلى مَتى؟ عُدْ يا ربُّ، نجِّ نفسي. وخلِّصْني نَظَراً لِرَحْمَتِكَ. لأنَّهُ، ليسَ في الموتِ مَن يَذْكُرُكَ. وهل في الجَّحيمِ مَن يعترفُ لكَ؟ قد تعبْتُ من تَنَهُّدي، أَغْسِلْ في كُلِّ ليلَةٍ سَريري، وبِدُموعي أُبَلِّلُ فِراشي. تَعكَّرَتْ منَ الغَيظِ عَيْنايَ، غَدوتُ هَرِماً تُجاهَ أعدائي. أُبْعُدوا عَنّي يا جَميعَ فاعِليّ الإثم، فإنَّ الربَّ قد سَمِعَ صوتَ بُكائي. سَمِعَ الربُّ تَضَرُّعي، قَبِلَ الربُّ صلاتي. فَلْيَخْزَ جميعُ أعدائي ويَضطَربوا، ليَرتَدَّ إلى الوراءِ وليَخْزَوا كلَّ الخِزْي عاجِلاً.

 

المزمور الثاني عشر

إلى مَتى، يا ربُّ تَنساني أَإِلى الأبدِ؟ إلى متى تُوارِي وَجْهَكَ عنّي؟ إلى متَى أُفكِّرُ في نَفسي، وأَتوجَّعُ في قَلبي نَهاراً وليلاً؟ إلى متى يَتَرفَّعُ عَدُويّ عَلَيَّ؟ أُنْظُرْ، واستَمِعْ لي، أيُّها الربُّ إلهي. أَنِر عَينَيَّ، لئَلا أَنامَ نومَةَ الموتِ. لِئلاّ يقولَ عَدوّي قد قَويتُ عليهِ. ويَبتَهِجُ مُحزِنِيَّ إذا أنا زَلَلْتُ. أما أنا فعَلَى رحمتِكَ توكَّلْتُ. قلبي يَبْتَهِجُ بِخلاصِكَ. أُرتِّلُ للربِّ المُحسِنِ إليَّ وأُسَبِّحُ لاسمِ الربِّ المُتعالي. أُنْظُرْ، واستَمِعْ لي، أيُّها الربُّ إلهي. أَنِر عَينَيَّ، لئَلا أَنامَ نومَةَ الموتِ. لِئلاّ يقولَ عَدوّي قد قَويتُ عليهِ.

المجدُ .. الآنَ .. هلليلويا هلليلويا هلليلويا، المجدُ لكَ يا الله. (ثلاثاً). يا رب ارحم (ثلاثاً). المجد ..الآن ..

 

*المزمور الرابع والعشرون*

إليكَ، يا ربُّ، رفَعْتُ نفسي. إلهي، عليكَ تَوكَّلْتُ، فلا أَخْزَ إلى الأبدِ. ولا يَتَضاحَكْ عليَّ أعدائي، فإنَّ جميعَ الذينَ ينتظِرونَكَ لا يَخْزَوْنَ. لِيَخْزَ الذينَ يَأْثَمونَ بلا سَببٍ، عرِّفْني، يا ربّ، طُرُقَكَ وعلِّمْني سُبُلَكَ. إهدِني إلى حقِّكَ وعلِّمْني، فإنَّكَ أنتَ هو اللهُ مُخلِّصي، وإيّاكَ انتَظَرْتُ النهارَ كُلَّه. أُذكُر، يا ربّ، رأفاتِكَ، ومراحِمَكَ، فإنَّها منذُ الأزَلِ. خطايا شَبابي وجَهلي لا تَذكُرها. بل من أجلِ صلاحِكَ، يا ربّ، أذكُرني بحَسَبِ رحمَتِكَ. الربُّ صالحٌ ومستقيمٌ، لذلكَ يَضعُ ناموساً للخاطِئينَ في الطريق. يَهدي الوُدَعاءَ بالعَدلِ، يُعلِّمُ الودعاءَ طَريقهُ. طُرُقُ الربِّ كلُّها رحمةٌ وحقٌّ، لمَن يَطلبُون عهدَهُ وشَهاداتِهِ. من أجلِ اسمِكَ، يا ربّ، اغفِرْ خَطيئَتي فإنَّها كبيرةٌ. مَن هو الإنسانُ الذي يخافُ الربَّ؟ فإنه يضعُ له ناموساً في الطَّريقِ الذي اختارَهُ. نفسُهُ تُقيمُ في الخيراتِ ونسلُهُ يَرِثُ الأرضَ. الربُّ سورٌ للذينَ يَخافونَهُ، ولَهم يَكشِفُ عهدَهُ. عَينايَ إلى الربِّ في كلِّ حينٍ، لأنَّهُ يجتَذِبُ من الفَخِّ رجلَيَّ. أُنظُرْ إليَّ وارحَمْني، فإنّي وحيدٌ ومِسكينٌ. أحزانُ قَلبي تفاقَمَتْ، فأَخرِجْني من شَدائِدي. أُنظُرْ إلى مَذَلَّتي وتَعَبي، واغفِرْ جميعَ خَطايايَ. أُنظُرْ إلى أعدائي، فقد كَثُروا وأَبغَضوني بُغضاً جائراً. إحفَظْ نفسي، ونَجِّني، لا أَخزَ فإنّي عليكَ تَوكَّلْتُ. الأبرياءُ والمستَقيمونَ التصقوا بي، لأني إيّاكَ انتَظَرْتُ، يا ربّ. اللَّهُمَّ، افْتَدِ إسرائيلَ من جميعِ أحزانِهِ.

 

*المزمور الثلاثون*

عليكَ، يا ربُّ، توَكَّلْتُ، فلا أخزَ إلى الأبَدِ، بِعدلِكَ نَجِّني وأنقِذْني. أَمِلْ إليَّ أُذُنَكَ، أَنقِذْني سَريعاً. كُنْ لي إلهاً ناصِراً وبيتَ ملجأٍ لِتُخلِّصَني. فإنَّكَ أنتَ قُوَّتي وملجأي، ومِن أجلِ اسمِكَ تَهديني وتَعولُني. أنْتَ تُخرجُني من هذا الفَخِّ، الذي أخفَوْهُ لي، لأنَّكَ أنتَ، يا ربُّ، هو ناصري. في يَدَيْكَ أستودِعُ روحي، ولقد افتَدَيتَني أيُّها الربُّ إلهُ الحقِّ. أنتَ أبغَضْتَ الذين يَحتَفِظون بالأباطيلِ مجاناً. أما أنا فعَلَى الربِّ توكَّلتُ، أنا أفرَحُ وأَتَهلَّلُ بِرحمَتِكَ. لأنَّكَ نَظَرتَ إلى بُؤسي، وخَلَّصْتَ من الشَّدائِدِ نفسي. ولم تَحبِسْني في أَيدِي الأعداءِ، أنتَ أقمْتَ في السَّعَةِ رِجلَيَّ. ارحَمْني، يا ربُّ، فإنّي حزينٌ، انْزَعَجَتْ منَ الغَيظِ عَينِي، ونَفْسي وأَحشائي. لأنَّ حياتي قد فَنِيَتْ بالأوجاعِ وأعوامي بالزَفَراتِ. ضَعُفَتْ مِن البُؤسِ قُوَّتي، واضطَرَبَتْ عِظامي. صُرتُ عَاراً لدى جميعِ أعدائي وأيَّ عارٍ لجيراني، وفَزَعاً لمَعارفي. والذينَ رَأَوْني خارِجاً هَرَبوا منّي، نُسيتُ كَمَيِّتٍ مِنَ القَلبِ. صرتُ كالإِناءِ الضّائِعِ، سمعْتُ المَذَمَّةَ من كثيرين مِمَّنْ يَسكنون حولي. عند اجتماعِهِم جميعاً عليَّ، تآمروا على أخذِ نفسي. أما أنا فَعليكَ تَوكَّلْتُ، يا ربُّ، قلتُ إنكَ أنتَ إلهي، في يَدَيكَ نَصيبي. نجِّني مِن يَدِ أعدائي ومِن مُضطَهِديَّ. أضِئْ بوجهِكَ على عبدِكَ، خلِّصني برحمتِكَ. يا ربُّ، لا أخزَى فإنّي دَعَوتُكَ. ليَخزَ الكَفَرَةُ، وليَهبُطوا إلى الجحيم. لِتَخرَسِ الشِّفاهُ الغاشَّةُ، الناطقةُ بالإثمِ على الصِدِّيقِ بكبرياءٍ واحتقارٍ. يا لَغَزارةِ صلاحِكَ الذي ادَّخرتَهُ للذين يَخافونَكَ، يا ربُّ. وأَتْمَمْتَهُ للمُتَّكِلين عليكَ تُجاهَ بَنِي البَشَرِ. إنَّكَ تَستُرُهُم بِسترِ وجهِكَ مِن مُشاغَبَةِ الناسِ. تُظَلِّلُهم في مِظلَّةٍ من ألسِنَةِ المخاصمين. تَبارَكَ الربُّ، الذي جعَلَ رَحْمَتَهُ مدينةً حصينةً تُثيرُ الإعجابَ. أنا قُلتُ في ذهولي: إنّي نُبِذْتُ من أمامِ عينَيْكَ. لذلك استَمَعْتَ إلى صوتِ تَضَرُّعي، حينَما صَرَختُ إليكَ. أحِبُّوا الربَّ، يا جميعَ أبرارِهِ، لأنَّ الربَّ يَبْتَغي الحقَّ، ويُجازي الذين يَعمَلون الكبرياءَ بإفراطٍ. تَشَجَّعوا، ولتتشَدَّدْ قُلوبُكم، يا جميعَ المتَّكِلينَ على الربِّ.

 

*المزمور التسعون*

السّاكنُ في عَونِ العَليِّ، في سِتْرِ إلهِ السَّماءِ يُقيمُ. يقولُ للربِّ: أنتَ ناصِري ومَلجَإي، وإلهي، فأَتَّكِلُ عليه. لأنَّهُ يُنَجِّيكَ مِن فَخِّ الصَّيادين، ومِنْ كُلِّ قَولٍ مُزعِجٍ. بِمَنْكِبَيهِ يُظَلِّلُكَ وتحت أجنِحَتِهِ تَلتَجِئُ، بِسلاحٍ يَحُوطُكَ حَقُّهُ. فلا تَخشَى من هَوْلِ الليلِ، ولا مِن سَهْمٍ يَطيرُ في النهار. ولا مِنْ أمرٍ يَسري في الظَّلامِ، ولا مِن وقعَةٍ وشَيْطانٍ تُصادِفُهُ عندَ الظَّهيرةِ. ألوفٌ يسقُطونَ عن يسارِكَ ورِبواتٌ عن يَمينِكَ، ولا أحدٌ منهم يدنو إليكَ. بل ترى بِعينَيْكَ، وتُعاينُ مجازاةَ الخطأةِ. لأنَّكَ أنتَ، يا ربُّ، هو رجائي، أنتَ جَعَلْتَ العليَّ ملجأً لكَ. فلا يُداهِمُكَ شَرٌّ ولا تَدنو ضَربةٌ مِن مَسكِنِكَ. لأنَّهُ يوصي ملائكَتَهُ بكَ، ليَحْفَظوكَ في جميعِ طُرُقِكَ. على الأيدي يَحمِلونَكَ، لئلاّ تَصدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ. فتَطَأُ الأفعى والثعبانَ وتدوسُ الأسدَ والتِّنينَ. لأنَّه عليَّ اتَّكَلَ فأُنجِّيهِ، وأَسْتُرُهُ، لأنَّهُ عَرَفَ اسمي. يَصرخُ إليَّ، فأَسْتَجيبُ لهُ. معهُ أنا في الضّيقِ، فأُنقِذُهُ وأُمجِّدُهُ. من طولِ الأيّامِ أُشبِعُهُ، وأُريهِ خلاصي.

 

المجدُ ..الآنَ .. هلليلويا هلليلويا هلليلويا، المجدُ لكَ يا الله. (ثلاثاً). يا رب ارحم (ثلاثاً). المجدُ ..الآنَ ..

ثم تُتلى الاستيخونات التالية:

 

مَعَنا هو الله، فاعْلَموا أيُّها الأُمَمُ وانهَزِموا.                لأنَّ اللهَ مَعَنا*

اسْمَعُوا إلى أَقاصي الأرض.                              لأنَّ اللهَ مَعَنا*

أيُّها الأقوِياءُ انغَلِبوا.                                        لأنَّ اللهَ مَعَنا*

لأنَّكُم ولَوْ قَويتُمْ فَسَتَنْغَلِبونَ أيضاً.                          لأنَّ اللهَ مَعَنا*

وأيُّ رأْيٍ افْتَكَرتُم بهِ يُلاشيهِ الرب.                        لأنَّ اللهَ مَعَنا*

وأَيُّ قَولٍ قُلْتُموهُ لا يَثْبُتُ فيكُم.                              لأنَّ اللهَ مَعَنا*

أما خَوفُكُم فَلا نَتَّقيهِ ولا نَتَزَعْزَعُ لَهُ.                      لأنَّ اللهَ مَعَنا*

والربُّ إلهُنا فهو الذي نُقدِّسُهُ ويكونُ لنا خَوفاً.            لأنَّ اللهَ مَعَنا*

وإنْ كُنْتُ عَلَيهِ مُتَوَكِّلاً كانَ هُوَ لي تَقْديساً.                لأنَّ اللهَ مَعَنا*

فسَأَكونُ عليهِ مُعَوِّلاً فأَخلُصُ بهِ.                          لأنَّ اللهَ مَعَنا*

هاأَنَذا والأولادُ الذينَ أعطانيهِمِ الله.                        لأنَّ اللهَ مَعَنا*

إنَّ الشعبَ السّالكَ في الظُّلْمَةِ، قَد أَبْصَرَ نوراً عظيماً.   لأنَّ اللهَ مَعَنا*

أيُّها السكّانُ في بَلَدِ الموتِ وظُلْمَتِهِ، نورٌ يُشرِقُ عَلَيْكُم.  لأنَّ اللهَ مَعَنا*

لأنَّهُ قد وُلِدَ لنا صَبيٌّ وابناً أُعطينا.                         لأنَّ اللهَ مَعَنا*

وهوَ الذي رِئاسَتُهُ على عاتِقِهِ.                             لأنَّ اللهَ مَعَنا*

وسَلامُهُ ليسَ لهُ حَــدٌّ.                                      لأنَّ اللهَ مَعَنا*

ويُدْعَى اسْمُهُ رَسولَ الرَّأْيِ العَظيم.                        لأنَّ اللهَ مَعَنا*

مُشــيراً عَجيبــاً.                                             لأنَّ اللهَ مَعَنا*

إِلهاً قويّاً مُسَلَّطاً رئيسَ السَّلام.                             لأنَّ اللهَ مَعَنا*

آبَ الـدَّهـر الآتــي.                                         لأنَّ اللهَ مَعَنا*

المجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القُدُسِ.                        لأنَّ اللهَ مَعَنا*

الآنَ وكُلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدّاهرين، آمين.                لأنَّ اللهَ مَعَنا*

مَعَنا هوَ اللهُ، فاعْلَموا أيُّها الأُمَمُ وانْهَزِموا.                 لأنَّ اللهَ مَعَنا*

 

 

ثـم هذه الطروباريات:

إذْ قدْ عَبَرْتُ النَّهارَ أَشْكُرُكَ يا رَبُّ، وَأَسألُكَ أن تَهَبَ لي العَشِيَّةَ معَ الليلةِ بغَيْرِ خَطيئَةٍ يا مُخَلِّصُ، وخَلِّصْني.

المجد.  إذْ قدْ عَبَرْتُ النَّهارَ أُمجِّدُكَ أيُّها السيِّدُ. وَأَطْلُبُ منكَ يا مُخَلِّصُ أنْ تَمْنَحَني العَشِيَّةَ معَ الليلةِ غيْرَ مُشَكَّكَةٍ، وخَلِّصْني.

الآن.  إذْ قد عَبَرْتُ النَّهارَ أُسبِّحُكَ يا قُدُّوسُ، وَأَطلُبُ مِنْكَ أنْ تَهَبَ ليْ العَشِيَّةَ معَ الليلةِ غيرَ مُغْتالَةٍ يا مُخلِّصُ، وخَلِّصْني.

 

وللحــال يُرَنِّم الجوقان بالمناوبة:

إنَّ طبيعةَ الشاروبيم غَيرَ المتَجَسِّدة، تُمَجِّدُكَ بتسابيحَ عادِمَةِ السُّكوت*

والسارافيمَ الحيواناتِ ذَوَاتِ السِّتَةِ الأجنحة يُعَلُّونَكَ بأصواتٍ لا تَفْتُر*

وجنودَ الملائكَةِ كُلَّهم يُسبِّحونَكَ بتَهليلاتٍ مُثَلَّثَةِ التَّقْديس*

لأنَّكَ قَبْلَ الكُلِّ لم تَزَلْ أيُّها الآبُ، ولكَ ابنُكَ نَظيرُكَ في عَدَمِ الابتِداء*

وبما أنَّكَ حامِلٌ روحَ الحياةِ المُساويَ لَكَ في الكرامَةِ، تُوضِحُ أنَّ الثّالوثَ بلا انفِصالٍ*

أيَّتُها البَتول الكُلِّيُ قُدْسُها أمُّ الإله، ويا مُعايِني الكَلِمَةِ وخُدّامَهُ*

يا جَميعَ مَصافِّ الأنبِياءِ والشُّهَداء، بِمَا أنَّ لَكُمُ الحياةَ الخالِدَة*

تشَفَّعوا من أجلِ الكُلِّ بِغيرِ انقِطاعٍ، فإنَّنا كُلَّنا في الشَّدائِدِ حاصِلون*

حتّى إذا نَجَونا مِن ضَلالَةِ الخَبيثِ، نَصرُخُ بِتَسْبيحِ المَلائِكَةِ قائلين: قدّوسٌ قُدوسٌ قُدّوسٌ، أيُّها الربُّ المُثَلَّثُ التَّقديسِ، إِرحَمْنا وخلِّصْنا، آمين*

 

* دستور الإيمان*

أُؤْمِنُ بإلَهٍ واحِدٍ، آبٍ ضابِطِ الكُلِّ، خالِقِ السَّماءِ والأَرضِ، كُلِّ ما يُرى وما لا يُرى. وبِرَبٍّ واحِدٍ يسُوعَ المسيحِ، ابنِ اللهِ الوَحيدِ، المولودِ منَ الآبِ قبلَ كُلِّ الدُّهورِ، نورٍ مِن نورٍ، إلهٍ حقٍّ منْ إِلهٍ حقٍّ، مولودٍ غيرِ مَخْلوقٍ، مُساوٍ للآبِ في الجوهَرِ، الذي بِهِ كانَ كُلُّ شيءٍ. الذي مِنْ أَجلِنا نَحنُ البَشَرِ، ومِنْ أجْلِ خلاصِنا نَزَلَ مِنَ السَماءِ وتَجَسَّدَ مِنَ الرّوحِ القُدُسِ، ومِنْ مَريَمَ العَذراءِ وتأَنَّسَ، وصُلِبَ عنّا على عَهْدِ بيلاطُسَ البُنْطيّ، وتَألَّمَ وقُبِرَ، وقامَ في اليومِ الثالثِ على ما في الكُتُبِ. وصعِدَ إلى السماءِ وجلسَ عن يمينِ الآب. وأيضاً يَأتي بِمَجْدٍ ليَدينَ الأحياءَ والأمواتَ، الذي لا فَناءَ لمُلْكِهِ. وبالرّوحِ القُدُسِ الربِّ المُحيي، المُنْبَثِقِ مِنَ الآبِ، الذي هو معَ الآبِ والابنِ، مَسجودٌ له ومُمَجَّد، الناطقِ بالأنبياءِ. وبكنيسةٍ واحدةٍ جامعةٍ مقدَّسَةٍ رسوليةٍ. وأعتَرفُ بِمَعموديةٍ واحدةٍ لمغْفِرَةِ الخطايا. وأَتَرَجّى قيامَةَ الموتى، والحياةَ في الدهرِ الآتي، آمين.

 

ثم تُرتَّل هذه الاستيخونات:

أيَّتُها السيِّدَةُ الكلِّيُّ قُدْسُها والِدَةُ الإله، تَشفَّعي فينا نحنُ الخطأة* (ثلاثاً)

يا جَميعَ قُوّاتِ الملائِكَةِ السَّماويين، ورُؤَساءِ الملائكةِ القدّيسين، تَشفَّعوا فينا نحنُ الخطأة* (مرتين)

أيُّها القدّيسُ يوحَنّا النبيُّ، السابقُ والصّابِغُ ربَّنا يسوعَ المسيح، تَشفَّع فينا نحنُ الخطأة* (مرتين)

أيُّها القدّيسونَ المشَرَّفونَ، الرُسُلُ والأنبياءُ والشُّهَداءُ وجميعُ القدّيسين، تَشفَّعوا فينا نحنُ الخطأة* (مرتين)

يا أَباءَنا الأبرارَ المُتوَشِّحين باللهِ، الرُّعاةَ ومُعلِّمي المَسكونة، تَشفَّعوا فينا نحنُ الخطأة* (مرتين)

يا قُوَّةَ الصَّليبِ الكريمِ المُحيي الإلهيّةَ غيرَ المقهـورَةِ التي لا تُدْرَك، لا تَخذُلينا نحنُ الخطأة* (مرتين)

يا اللهُ اِغْفِر لَنا نحنُ الخطأة (ثلاثاً)، وارحَـمْـنـا*

 

قدوسٌ الله* ومايتلوها. ولأن لك الملك*

 

ثم نقول الطروباريات الآتية:

أَنِرْ عَينَيَّ أيُّها المسيحُ الإلهُ، لِئَلاّ أَنامَ إلى الوَفاةِ، لِئَلاّ يَقولَ عَدُوّي قَدْ قَويتُ عليهِ.

المجد.  اللَّهُمَّ كُنْ نَصيراً لِنَفْسي، فإنّي في وَسَطِ فِخاخٍ كَثيرةٍ سَالِكٌ، فَأنْقِذْني مِنها وخَلِّصْني أيُّها الصَّالِحُ، بما أَنَّكَ مُحِبٌّ للبَشَر.

الآن.  لأَنَّهُ ليسَ لنا دالَّةٌ لأَجْلِ كَثْرَةِ خطايانا، فأَنْتِ تَوَسَّلي إلى المولودِ مِنْكِ يا والِدَةَ الإلهِ العَذراءِ، لأنَّ وسائِلَ الأمِّ تَقْتَدِرُ كثيراً أن تَسْتَعْطِفَ السيِّدَ، فلا تُعْرِضي عَن تَوسُّلاتِ الخَطأةِ يا كُـلِّـيَّةَ الوَقار، لأنَّهُ رَحيمٌ وقادِرٌ على خَلاصِنا، الذي قَبِلَ أَنْ يتأَلَّمَ مِن أَجْلِنا.

 

وهذه طروباريات أخرى تزاد يومَي الثلاثاء والخميس:

باللحن الثامن

يا رَبُّ أَنْتَ تَعرِفُ عدَمَ رُقادِ أعدائي الذينَ لا يُرَونَ، وَضُعْفَ جَسدي الشَّقِيِّ قدْ عَلِمْتَهُ يا خَالِقي، فلذلِكَ أستَودِعُ روحي في يَدَيْكَ، فاسْتُرني بأَجنِحَةِ صلاحِكَ، لِئَلاّ أَنامَ إلى الوَفاةِ، وأَنِرْ عَيْنَيَّ العَقْلِيَّتَينِ بِتَنَعُّمِ أقوالِكَ الإلهيَّةِ، وأَنهِضْني في وَقتٍ مُوافِقٍ إلى تَمْجيدِكَ، بما أَنَّكَ صالِحٌ ومُحِبٌّ للبشر.

 

ستيخن: أنظُرْ إِلَيَّ وارْحَمْني

يا ربُّ إنَّ دينونتكَ لَمَرْهوبَةٌ، إذْ تكونُ الملائِكَةُ واقِفينَ، والنّاسُ مَحْشورينَ والكُتُبُ تُفْتَحُ، والأعمالُ تُكْشَفُ، والأفكارُ تُستَفْحَصُ. فأيَّةُ دينونَةٍ تكونُ دينونَتي أنا المَضْبوطَ بالخَطايا؟ مَنْ يُطْفِئُ لَهيبَ النَّارِ عَنّي؟ مَنْ يُضِيءُ ظُلْمَتي، إنْ لمْ ترحَمْني أنْتَ يا ربُّ، بِما أَنَّكَ مُحِبٌّ للبَشَرِ؟

 

المجد.  دُموعاً أعطِني يا اللهُ، كما أَعْطَيتَ قَديماً المَرأةَ الخاطِئةَ. واجعَلْني مُستَحِقّاً أنْ أَبُلَّ قَدَمَيْكَ، اللَّتَينِ أَعْتَقَتاني مِنْ طَريقِ الضَّلالَةِ، وأُقَدِّمَ لكَ طيباً زَكِيَّ الرّائِحَةِ: عيشَةً نَقِيَّةً مُقْتَناةً بالتَّوبةِ، حَتّى أسمَعَ أنا أيضاً صَوْتَكَ الحسَنَ: إيمانُكَ خلَّصَكَ، اِمْضِ بسَلامٍ.

 

الآن.  يا والِدَةَ الإلهِ، إِذْ قَدْ حَوَيْتُ الثِّقَةَ بكِ التي لا تُخْذَلُ فَسَأَخْلُصُ، وإِذْ أَحْرَزْتُ نُصْرَتَكِ يا كُلِّيَّةَ الطَّهارَةِ، فَلا أَخشَى، فأَطْرُدُ أَعدائي وأَهْزِمُهُم مُتَّخِذاً سِتْرَكِ وَحْدَهُ كالدِّرعِ، وأَهتِفُ إليكِ مُتَضَرِّعاً إلى مَعونَتِكِ الكُلِّيُّ اقْتِدارُها، فخَلِّصيني أَيَّتُها السيدةُ بِشفاعاتِكِ، وأَنْهِضيني منَ النَّومِ المُظْلِمِ إلى تمجيدِكِ، بِقُوَّةِ ابنِ اللهِ المُتَجَسِّدِ منكِ.

القارئ: يا ربُّ ارْحَم. (أربعين صوتاً). المجدُ ..الآنَ ..

يا مَنْ هيَ أَكْرَمُ مِن الشّيروبيمِ وأَرْفَعُ مَجْداً بِغيرِ قِياسٍ منَ السّيرافيم. يا مَن بِغَيرِ فَسادٍ وَلَدَتْ كَلِمَةَ الله، حَقّاً أَنَّكِ والدةُ الإلهِ، إِيّاكِ نُعَظِّم.  باسمِ الربِّ بارِكْ يا أَب.

الكاهن: بِصَلوات آبائِنا القدّيسين . . .

ويتلو هذا الأفشين لباسيليوس الكبير

يا رَبُّ يا رَبُّ، يا مَنْ أَنْقَذْتَنا مِن كُلِّ سَهْمٍ يَطيرُ في النَّهارِ، نَجِّنا مِن كُلِّ أَمْرٍ يَسْلُكُ في الظُّلمَةِ. وتَقَبَّلْ رَفْعَ أَيْدينا ذَبيحةً مَسائيَّةً. وأَهِّلْنا أنْ نَجوزَ مسافَةَ الليلِ بِلا عَيبٍ، غَيْرَ مُجَرَّبينَ منَ المَساوِئِ، وأَنْقِذْنا مِن كُلِّ اضْطِرابٍ وَجَزَعٍ يَصيرُ لَنا مِنَ الشَّياطينِ. وهَبْ نُفوسَنا تَخَشُّعاً، وأفكارَنا اهتِماماً لِلْفَحْصِ بِدَينونَتِكَ العادِلَةِ المُرْهِبَة. سَمِّرْ أجسادَنا بِخَوْفِكَ، وأَمِتْ أَعْضاءَنا التي عَلى الأرْضِ، لِكَي نَكونَ مُسْتَنيرينَ في هُدوءِ النَّومِ أيضاً بِتَأَمُّلِ أحكامِكَ. أَبْعِدْ عَنّا كُلَّ تَخَيُّلٍ رَديءٍ وشَهْوَةٍ ضارَّةٍ. وأَقِمْنا في وَقْتِ الصَّلاةِ ثابِتينَ في الإيمانِ وناجحينَ في وَصاياكَ، بِمَسَرَّةِ وصَلاحِ ابنِكَ الوحيدِ الذي أنْتَ مَعَهُ مُبارَكٌ، مَعَ روحِكَ الكُلِّيِّ قُدْسُهُ الصّالِحِ والمُحيي، الآنَ وكُلَّ أَوانٍ، وإِلى دَهرِ الدّاهِرينَ، آمين.

 

القارئ:  هَلُمَّ نَسْجُد . . . (ثلاثاً)

 

*المزمور الخمسون*

ارحَمْني، يا الله، كعظيمِ رحمَتِك، وكمِثل كثرةِ رأْفَتِكَ امْحُ مآثمي. اغسِلني كثيراً من إِثمي ومن خطيئَتي طهِّرني. فإنّي أنا عارفٌ بإِثمي، وخطيئَتي أمامي في كلِّ حينٍ. إليكَ وحْدَكَ خَطِئْتُ، والشرَّ قدامَكَ صَنَعتُ، لكي تَصدُقَ في أقوالِكَ وتغلِبَ في محاكمَتِكَ. هاءنذا بالآثامِ حُبِلَ بي، وبالخطايا ولَدَتْني أمّي. لأنَّكَ قد أَحْبَبْتَ الحقَّ، وأوضحْتَ لي غَوَامِضَ حِكمَتِكَ ومَستوراتِها. تَنْضَحُني بالزُّوفى فأَطْهُرُ، تَغْسِلُني فأبيضُّ أكثَرَ مِنَ الثَّلْجِ. تُسمِعُني بَهْجةً وسُروراً، فَتَبْتهِجُ عِظامي الذَّليلةَ. إِصْرِفْ وجهَكَ عن خطايايَ وامحُ كلَّ مآثمي. قلباً نقيّاً اُخْلُقْ فيَّ، يا الله، وروحاً مُستقيماً جَدِّد في أحشائي. لا تطرَحْني من قُدّامِ وَجهِكَ وروحُكَ القدُّوسُ لا تَنْزِعْهُ مِنّي. إِمْنَحْني بَهْجَةَ خَلاصِكَ، وبِرُوحٍ رئاسيٍّ اْعْضُدْني. فأُعَلِّمَ الأثَمَةَ طُرُقَكَ، والكَفرَةُ إليكَ يرجِعون. أنقِذْني مِنَ الدِّماءِ، يا الله، إلهَ خلاصي، فَيَبْتَهِجَ لساني بِعَدْلِكَ. يا ربُّ، افتَحْ شفَتَيَّ، فيُخْبِرَ فَمِي بِتَسْبِحَتِكَ. لأنَّكَ لو آثَرْتَ الذّبيحةَ، لكنْتُ قد قرَّبتُها، لكنَّك لا تُسَرُّ بالمُحرَقات. الذَّبيحَةُ للهِ روحٌ مُنسَحِقٌ، القلبُ المتخشِّعُ المُتَواضِعُ لا يَرْذُلُهُ الله. أصْلِحْ، يا ربُّ، بمسرَّتِكَ صِهْيُون، ولتُبْنَ أسوارُ أورُشليمَ. حينئِذٍ تُسَرُّ بذبيحةِ البِرِّ قُرباناً ومُحرَقاتٍ. حينئذٍ يُقرِّبونَ على مذبَحِكَ العجولَ.

 

*المزمور المئة والواحد*

يا ربُّ، استَمِعْ صلاتي، ولْيَدخُلْ عليكَ صُراخي. لا تَصْرِفْ وجهَكَ عنّي، أَمِلْ إليَّ أُذُنَكَ في أيِّ يومٍ أَحْزَنُ. استَجِبْ لي سَريعاً، يومَ أُناديكَ. لأنَّ أيّامي قد فَنِيَتْ كالدُّخانِ، وعِظامي جفَّتْ كالوُقودِ. ذَوِيْتُ كالعُشْبِ ويَبِسَ قلبي، لأنّي سَهَوْتُ عَنْ أَكْلِ خُبزي. مِنْ صوتِ أَنيني لَصِقَ عَظْمي بِلَحْمي. شابَهْتُ قُوقَ البَرِّيَّةِ، صِرْتُ كالبومَةِ في الخِرْبَةِ. تَوَلاّني الأَرَقُ وأمسَيْتُ كالعُصفورِ المُعتَزِلِ على السَّطْحِ. أعدائي عَيَّروني طولَ النَّهارِ، والذينَ كانوا يَمْدَحوني تَحالَفوا علَيَّ. لأنّي أَكَلْتُ الرَّمادَ مِثلَ الخُبْزِ ومَزَجْتُ شَرابي بِدُموعي. بِداعي غَضَبِكَ وسُخْطِكَ فإنَّكَ رَفَعْتَني ثمَّ طَرَحْتَني. أيّامي انْكَفَأَتْ مِثْلَ الظِّلِّ، وأنا ذَوَيْتُ مثلَ العُشبِ. أمّا أنتَ، يا ربُّ، فتَبْقى إلى الأبَدِ، وذِكرُكَ إلى جيلٍ فجيلٍ. وسَتَنْهَضُ وتَرْأَفُ بِصِهْيُونَ، فقد حانَ أنْ ترأَفَ بِها، والميقاتُ قد حَضَرَ. لأنَّ عَبيدكَ سُرّوا بِحِجارتِها وحَنُّوا إلى تُرابِها. وتَخْشى الأمَمُ اسمَكَ، يا ربُّ، وكلُّ الملوكِ مَجْدَكَ. لأنَّ الربَّ سَيَبْني صِهْيُونَ ويظهَرُ فيها بِمَجْدِهِ. نَظَرَ إلى صلاةِ المُتَواضِعينَ ولَمْ يَرْذُلْ طِلْبَتَهُم. فَلْيُكْتَبْ هذا للجيلِ الآخرِ، والشَّعْبُ الذي يُخلَقُ يُسبِّحُ الربَّ. لأنَّهُ تَطلَّعَ مِن عُلُوِّ قُدْسِهِ، الربُّ منَ السَّماءِ على الأرضِ أشْرَفَ. لِيَسْمَعَ أَنينَ المُعتَقَلين، ويَفُكَّ أبناءَ المائتين. لكي يُحَدَّثَ باسمِ الربِّ في صِهيُونَ وبِتَسْبِحَتِهِ في أُورُشَليم. عندَ اجتِماعِ الشُّعوبِ والملوكِ جميعاً لِكَي يَعبُدُوا الربَّ. قالَ الشَّعْبُ بما تَبَقّى لهُ مِن قُوَّةٍ: إكشِفْ لي، يا ربُّ، ما تبقَّى مِن عُمري. لا تَقْبِضْني في نِصْفِ أيَّامي، فإنَّ سِنيكَ إلى جيلِ الأجيالِ. يا ربُّ، في البَدْءِ أنتَ أَسَّسْتُ الأرضَ، والسّماواتُ هيَ صُنعُ يَدَيْكَ. هُنَّ يَفْنَيْنَ وأمّا أنتَ فتَبْقى. وكلُّهُنَّ يَبْلَيْنَ كالثَّوب. وتَطْويهِنَّ كالرِّداءِ، فيتَبَدَّلْنَ، أمّا أنتَ فتَبْقى كما أنْتَ وسُنُوُّكَ لَنْ تَفْنَى. أبناءُ عبيدِكَ يسكُنونَ الأرضَ، وذُرِّيَتُهم تستقيمُ إلى الأبدِ.

 

الكاهن: (يتلو صلاة مَنَسّى ملك اليهودية)

أيُّها الربُّ الضابطُ الكُلَّ، إلهُ آبائِنا، ابراهيمَ واسحقَ ويعقوبَ، ونَسْلِهم الصدّيق، يا صانعَ السّماءِ والأرضِ وكلِّ عالَمِهِما، يا مَن قَيَّدْتَ البحرَ بِكَلِمَةِ أمْرِكَ، يا مَن قَفَلْتَ اللجَّةَ وخَتَمْتَها باسمِكَ المَرهوب المجيد، يا مَن يَرْهَبُ الكلُّ ويَرتَعِدُ مِن وجهِ قُدرتِهِ، لأنَّ عِظَمَ جلالِ مجدِكَ لا يُحتَمَل، وسَخَطُكَ بالوَعيدِ على الخطأَةِ لا قوامَ لهُ، ورحمَةَ موعِدكَ لا تُحصَى ولا يُستَقْصَى أثرُها. لأنَّكَ أنتَ الربُّ العليُّ المتحنِّنُ، الطويلُ الأناة والجزيلُ الرحمة، والتوّابُ على مساوِئِ النّاسِ. أنتَ يا ربُّ على حَسَبِ كَثرَةِ صلاحِكَ، وَعَدْتَ بالتوبَةِ والغُفران للمُخطِئين إليك، وبِكَثرةِ رأَفَتِكَ حَدَّدْتَ توبةً للخطأةِ للخلاص. فأنتَ أيُّها الربُّ إلهُ القوّاتِ، لمْ تَضَعِ التَّوبَةَ للصدّيقينَ: لابراهيمَ واسحقَ ويعقوبَ، الذينَ لم يَخطأوا إليه؛ بل وضَعْتَ التَّوبَةَ لي أنا الخاطئ، فإنّي قد أَخطأْتُ أكثرَ مِن عدَدِ رَملِ البحرِ. قد تَكاثَرَتْ آثامي يا ربُّ، قد تكاثَرَتْ آثامي، ولسْتُ أنا بِأَهْلٍ أنْ أَتَفَرَّسَ وأنظُرَ عُلُوَّ السماءِ من كَثْرَةِ ظُلْمي، وأنا مُنْحَنٍ بكَثْرَةِ قيودِ الحديدِ لِئَلاّ أَرْفَعَ رأسي، وليسَتْ لي راحةٌ، لأنّي أغْضَبْتُ غَضَبَكَ، والشرَّ قُدّامَكَ صَنَعْتُ، إذْ لمْ أَصْنَعْ مَشيئَتَكَ ولا حَفِظْتُ أوامِرَكَ. فالآنَ أَحْني رُكبَةَ قَلبي مُبتَهِلاً إلى صلاحِكَ، أخطَأْتُ يا ربُّ أخطأْتُ، وبآثامي أنا عارِفٌ، لكنَّني أسأَلُكَ مُتَضَرِّعاً، اغْفِر لي يا ربُّ، اغْفِرْ لي، ولا تُهْلِكْني بآثامي، ولا إلى الأبدِ تَحقِدْ عليَّ حافِظاً عليَّ شُروري، ولا تَسْجُنّي في أسافِلِ الأرضِ، لأنَّك أنتَ هو اللهُ إلهُ التّائبينَ، وفيَّ توضِحُ كلَّ صلاحِكَ، لأنّي أنا غيرُ مُستحِقٍّ فتُخلِّصْني على حسَبِ كَثرةِ رحمَتِكَ، وأُسبِّحُكَ كلَّ حينٍ جميعَ أيّامِ حياتي، لأنَّ إيّاكَ تُسبِّحُ كلَّ قُواتِ السماوات، ولكَ المجدَ إلى دهر الدّاهرين، آمين.

 

قدوسٌ الله* ومايتلوها. ولأن لك الملك*

ثـمَّ الطروباريات الآتية:

اِرْحَمْنا يا رَبُّ ارحَمْنا، لأنَّنا مُتَحَيِّرونَ عَنْ كُلِّ جوابٍ، فهذا التَّضَرُّعُ نُقَدِّمُهُ لكَ نحنُ الخَطأَة أيُّها السيِّدُ، فارحَمْنا.

المجد.  ارحَمْنا يا ربُّ، لأنَّنا عَليكَ اتَّكَلْنا، فلا تَسْخَطْ علينا جدّاً، ولا تَذْكُر آثامَنا، لكن انْظُر الآنَ بما أنَّكَ المُتَحَنِّنُ، وأَنقِذْنا مِن أعدائِنا، لأنَّكَ أنتَ إِلهُنا ونَحْنُ شَعْبُكَ، وكُلُّنا صُنْعُ يَدَيْكَ وباسمِكَ نُدعَى.

الآن.  إِفْتَحي لنا بابَ التَّحَنُّنِ يا والِدَةَ الإلهِ المُبارَكة، فإنَّنا باتِّكالِنا عليكِ لا نَخيبْ، وبِكِ نَنْجو من كُلِّ الشَّدائِدِ، لأنكِ أنْتِ خَلاصٌ لجِنْسِ المسيحيّين.

 

القارئ: يا ربُّ ارْحَم (أربعين صوتاً).

المجدُ ..الآن .. يا مَنْ هيَ أَكْرَمُ .. باسمِ الربِّ بارِكْ يا أَب.

الكاهن: بِصَلوات آبائِنا القدّيسين . . .(ويقول الأفشين الآتي):

أيُّها السيِّدُ الآبُ الضّابِطُ الكُلِّ، والرَّبُّ الابنُ الوحيدُ يَسوعُ المسيح، والروحُ القُدُسُ اللاهوتُ الواحِدُ، والقوَّةُ الواحِدَةُ، ارحَمْني أنا الخاطئ، وبِأَحْكامٍ تَعْلَمُ بِها، خَلِّصْني أنا عَبْدَكَ غيرَ المُستَحِقِّ، فإنَّكَ مُبارَكٌ إلى دَهْرِ الدّاهرينَ.

 

القارئ:  هَلُمَّ نَسْجُد . . . (ثلاثاً)

 

*المزمور التاسع والستون*

اللهمَّ أَصْغِ إلى مَعونَتي، يا ربُّ أسرِعْ إلى إغاثَتي. ليَخْزَ ويخجَلْ الذينَ يَطلِبونَ نفسي. لِيَرتَدَّ إلى الوراءِ، ويخزَ الذينَ يبتَغونَ لِيَ الشَّر. لِيَعُدْ في الحين، خازينَ القائِلونَ لي نِعِمّا نِعِمّا. وليَبْتَهِجْ ويفرح بِكَ جميعَ الذينَ يلتَمِسونَكَ يا الله. وليَقُلْ في كُلِّ حينٍ الذينَ يُحبُّونَ خلاصكَ، لِيَتَعَظَّمَ الربّ. أمّا أنا فمِسكينٌ وفَقيرٌ، اللهمَّ أعنّي. مُعيني ومُنقِذي أنْتَ يا ربُّ، فلا تُبْطِئ.

 

*المزمور المئة والثاني والأربعون*

يا ربُّ، استَمِعْ إلى صلاتي، وأَصغِ بحقِّكَ إلى طِلْبتي. استَجب لي بعدلِكَ، ولا تدخُلْ في المحاكَمَةِ مع عبدِكَ. لأنَّه لَنْ يَتَزَكّى أمامَكَ حيٌّ. لأنَّ العدوَّ قد اضطَهَدَ نفسي. وأذَلَّ في الأرضِ حياتي. وأجلَسَني في الظُّلُماتِ مثلَ موتى الدّهر. فضَجِرَت روحي في داخلي، واضْطَرَبَ فيَّ قلبي. تذكَّرتُ أيامَ القِدَمِ، وهذَذْتُ في كلِّ أعمالِكَ، وبصنائِعِ يَدَيْكَ تأمَّلتُ. بَسَطْتُ إليكَ يدَيَّ، ونفسي لك كأرضٍ لا تُمْطَرُ. أسرِعْ فاستَجِبْ لي، يا ربُّ. فقد فَنِيَتْ روحي. لا تَصْرِف وجهَكَ عنّي، فأُشابِهَ الهابِطين في الجُبِّ. إجْعَلْني في الغداةِ مُستمِعاً لرَحمَتِكَ، فإنّي عليكَ توكَّلْتُ. عرِّفني، يا ربُّ، الطريقَ التي أسلُكُ فيها، فإنّي إليكَ رفعتُ نفسي. أنقِذْني من أعدائي، يا ربّ، فإني قد لجأتُ إليك. علِّمني أن أعملَ رِضاكَ، لأنَّكَ أنْتَ هو إِلهي. روحُكَ الصّالحُ يَهديني في أرضٍ مُستقيمة. من أجلِ اسمِكَ، يا ربّ، تُحييني. بعَدلِكَ تُخرِجُ من الحُزنِ نفسي. وبِرحمتِكَ تستأصلُ أعْدائي. وتُهلِكُ جميعَ الذينَ يُحزِنونَ نفسي، لأنّي أنا عبدُكَ.

 

*ذكـصـولوجـيــا*

المَجْدُ لله في العُلى، وعلى الأرضِ السَّلام، وفي النّاسِ المسَرّة. نُسَبِّحُكَ نُبارِكُكَ، نسْجُدُ لكَ نُمَجِّدُكَ، نَشْكُرُكَ لأجلِ عظيمِ جَلالِ مَجْدِكَ. أيُّها الرَّبُّ المَلِك الإلَهُ السّماوي الآبُ الضّابِطُ الكُل، أيُّها الربُّ الابنُ الوحيدُ يسوعُ المسيحِ، ويا روحَ القُدس. أيُّها الربُّ الإِلَه، يا حَمَلَ اللهِ، يا ابنَ الآبِ، يا رافِعَ خطيئَةِ العالَمِ ارحَمنا، يا رافِعَ خطايا العالم. تَقبَّلْ تَضَرُّعَنا أيُّها الجالِسُ عن يمينِ الآبِ وارحَمنا. لأنَّكَ أنْتَ وحْدَكَ قدّوسٌ، أنْتَ وحدَكَ الربُّ يسوعُ المسيحِ، في مَجْدِ اللهِ الآبِ، آمين. في كُلِّ يومٍ أبارِكُكَ، وأُسَبّحُ اسمَكَ إلى الأبدِ، وإلى أبَدِ الأبَد. يا ربُّ مَلجَأً كُنتَ لَنا في جيلٍ وجيلٍ، أنا قُلْتُ يا ربُّ ارحَمْني واشْفِ نَفسي، لأنّي قَدْ أخطَأْتُ إليكَ. يا ربُّ إليكَ لجأْتُ، فعلِّمْني أن أَعمَلَ رِضاك، لأنَّكَ أنتَ إلهي. لأنَّ مِنْ قِبَلِكَ هي عينُ الحياة، وبِنورِكَ نُعايِنُ النُّور. فابسُطْ رحمَتَكَ على الذينَ يَعرِفونَكَ. أهِّـلنا يا ربُّ أن نُحفَظَ في هذه اللَّيلة بغيرِ خطيئةٍ. مُبارَكٌ أنْتَ يا ربُّ إلَهَ آبائِنا، ومُسَبَّحٌ ومُمَجَّدٌ اسمُكَ إلى الأبَدِ آمين. لتكُنْ يا ربُّ رحمَتُكَ عَلينا كمِثْلِ اتِّكالِنا عليكَ. مبارَكٌ أنْتَ يا ربُّ علِّمني وصاياك، مُبارَكٌ أنتَ يا سيِّدُ فَهِّمْني حُقوقَكَ، مُبارَكٌ أنتَ يا قُدّوس أَنِرْني بعَدْلِكَ. يا ربُّ رحمَتُكَ إلى الأبدِ، وعَنْ أعمالِ يَدَيْكَ لا تُعْرِض. لكَ ينبغي المديحُ، بِكَ يَليقُ التَّسبيحُ، لكَ يجبُ المجدُ، أيُّها الآبُ والابنُ والـروحُ القدسُ الآنَ وكُلَّ أوانٍ، وإلى دهر الدّاهرين. آمين.

 

(هنا يُرتَّل قانون النَّهار إذا كان الأسبوع الأول من الصوم الكبير).

قدوسٌ الله* ومايتلوها. ولأن لك الملك*

 

ثـمَّ هذه الطروباريات مع استيخوناتها:

يا ربَّ القُوّاتِ كُنْ مَعَنا، فإنَّهُ ليسَ لَنا في الأحزانِ مُعينٌ سِواكَ، يا ربَّ القُوّاتِ اِرْحَمْنا.

ستيخن:  سبِّحوا اللهَ في قِدِّيسيهِ، سَبِّحوهُ في فَلَكِ قُوَّتِهِ*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

ستيخن:  سبِّحوه على مَقْدِرَتِهِ، سَبِّحوهُ بحسَبِ كَثْرَةِ عظَمَتِهِ*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

ستيخن:  سَبِّحوهُ بلحنِ البوق، سبِّحوهُ بالمزمارِ والقيثارة*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

ستيخن:  سَبِّحوهُ بالطَّبْلِ والمَصافّ، سَبِّحوهُ بالأَوتارِ وآلاتِ الطَّرَب*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

ستيخن:  سَبِّحوه بِنَغَماتِ الصُّنوج، سَبِّحوهُ بصُنوجِ التَّهْليلِ، كلُّ نَسَمَة فَلْتُسَبِّحِ الربّ*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

ستيخن:  سَبِّحوا اللهَ في قِدِّيسيهِ*

           سَبِّحوهُ في فَلَكِ قُوَّتِهِ*

يا ربَّ القواتِ كُنْ مَعَنا . . .*

 

وللحـال:

المجد.  يا ربُّ لولا أنَّ قِدّيسيكَ يكونونَ شُفَعاءَ لَنا، وصَلاحُكَ مُتَشَفِّقاً علينا، فَكَيفَ كُنّا نَتَجاسَرُ أن نُسَبِّحَكَ يا مُخَلِّصُ، يا مَنْ تُبارِكُهُ الملائِكَةُ بِغيرِ فُتورٍ، فيا أيُّها العارِفُ مَكنوناتِ القُلوبِ، أَشْفِقْ على نُفوسِنا.

الآن.  كَثيراً تَكاثَرَتْ ذُنوبي يا والِدَةَ الإلهِ، فإِليكِ لَجَأْتُ يا نَقيَّةُ طالِباً الخلاصَ، فافْتَقِدي نَفسي الضَّعيفَةِ وتَشَفَّعي إلى ابنِكِ وإلهِنا، أَنْ يُعطيَني غُفْرانَ المَساوِئِ التي فَعَلْتُها، أيَّتُها المُبارَكَة وَحْدَكِ.

* يا والِدَةَ الإلهِ الكُليَّةَ القَداسَةِ، لا تُهْمِليني في سِنِي حَياتي يا شَفيعَةَ الأنامِ، بَلْ أنتِ اعْضُديني وارحَميني.

* عَليكِ وَضَعْتُ كُلَّ رَجائي يا والِدَةَ الإله، فاحفَظيني تحتَ سِتْرِ وِقايَتَكِ.

القارئ: يا ربُّ ارحَم. (أربعين صوتاً)

يا مَنْ في كلِّ وقتٍ وفي كلِّ ساعةٍ في السّماءِ وعلى الأرضِ، مَسجودٌ له ومُمَجَّد، المسيحُ الإله، الطويلُ الأَنَاةِ، الكثيرُ الرحمةِ، الجزيلُ التحَنُّن، الذي يُحبُّ الصدّيقين ويَرحَمُ الخطأة، الدّاعي الكلَّ إلى الخلاصِ بِمَوعِدِ الخيراتِ المُنتَظَرَة، أنتَ يا ربُّ تَقبَّل مِنّا في هذه الساعةِ طِلباتِنا، وسَهِّلْ حياتَنا إلى العملِ بوصاياك. قَدِّسْ أرواحَنا، طَهِّر أجسادَنا، قوِّم أفكارَنا، نَقِّ نيّاتِنا، نجِّنا من كلِّ حُزنٍ وشرٍّ ووجعٍ، حُطْنا بملائكتِكَ القدّيسين، حتّى إذا كُنّا بمُعسكَرِهم مَحفوظين ومُرشَدين، نَصِلُ إلى وِحْدَةِ الإيمان وإلى معرفة مَجدِكَ الذي لا يُدنَى منهُ، فإنك مبارَكٌ إلى دهرِ الدّاهرين. آمين.

يا ربُّ ارْحَم. (ثلاثاً). المجدُ ..الآن .. يا مَنْ هيَ أَكْرَمُ .. باسمِ الربِّ بارِكْ يا أَب.

 

الكاهن: ليترأفِ الله علينا ويبارِكْنا، ويُضئ بِوَجهه علينا ويَرْحَمنا.

ثم يتلو افشين البار أفرام السرياني ونعمل معه الثلاث مطانيّات الكِبار:

أيُّها الربُّ وسيِّدُ حياتي، أعتِقْني من روحِ البَطالَةِ والفضولِ وحُبِّ الرئاسَةِ والكَلامِ البَطّالِ.

وأَنعِمْ عليَّ أنا عبدَكَ بروحِ العِفَّةِ واتِّضاعِ الفِكْرِ والصَّبْرِ والمحبَّة.

نَعَم يا مَلِكي وإِلَهي هِبْ لي أن أَعرِفَ زلاّتي، ولا أَدينَ اخوَتي، فإنَّكَ مُبارَكٌ إلى دهر الدّاهرين، آمين.

 

قدوسٌ الله* ومايتلوها. ولأن لك الملك*

القارئ: آمين. يا رب ارحم (12 صوتاً)

 

*افشين إلى والدة الإله الفائقة القداسة*

(لبولس المتوحد رئيس دير الأفارجاتيدوس)

أيتها السيدةُ الطاهرةُ العذراءُ النقية، عروسُ الله العادمةُ العيب، البريئةُ من الأدناس، يا مَن بمولِدِكِ المُعجِز اتَّحَدَ كَلمَةُ الله بالبشر، وطبيعةُ جنسِنا المُقصَاةِ أقْرَنْتِها مع السماويين. يا رجاءَ مَن ليس لهم رجاءٌ سواكِ وحدَكِ، يا مَن هي معونةٌ للمحارَبين، ونُصرَةٌ مستعِدَّةٌ للمسارعين إليها، يا ملجأَ كُلِّ المسيحيين، لا ترذليني أنا الخاطئ الأثيم المتدنِّسِ بقبيح الأفكارِ والأقوالِ والأفعالِ بجملة ذاتي، والصائرِ بالعزم الخاملِ عبداً عاطِلاً وللذات العمرِ خادماً، لكن بمَا أنك أمٌّ للإله المحبِّ البشر، تَحنَّني بتعطُّفٍ عليَّ أنا المفرّط الخاطئ، وتقبَّلي مِن شَفتَيَّ الدنستَين ما أُقدِّمهُ إليكِ من الابتهال، وبالدالةِ الوالديةِ التي لكِ نحو ابنِكِ ربِّنا وسيِّدِنا ابتهلي إليهِ، لكي يفتح لي جوانِحَ محبَّتِه للبشرِ وتَحنُّنِهِ وصلاحِهِ، ويتجاوزَ عن هفواتي التي تفوق الإحصاءَ، ويَرُدَّني إلى التوبة، ويجعلني لوصاياهُ فاعلاً مختَبَراً. واحضري عندي دائماً أيتها الرحيمةُ الشفوقةُ الوادَّةُ الصلاح، أمّا في هذا العمرِ الحاضر فبحرارة الشفاعةِ والمعونة امنَعي عني طوارق المعاندين الرديئة، وأرشديني إلى الخلاص، وأما في وقتِ خروجِ نفسي الشقية فتداركيني من حولي، ولقتام مناظِرِ الجِنِّ الأشرار أقصي عنّي بعيداً، وأمّا في يوم الدينونة الرهيب فنجّيني من العقوبات المؤبَّدة، وأوضحيني وارثاً لشرفِ ومجدِ ابنِكِ وإلهِنا الغامضِ وَصْفُهُ، الذي أفوز بهِ بواسِطَتِكِ ونُصرَتِكِ أيتها الفائقةُ القداسَةِ والدةُ الإله سيدتي. بنعمة ابنِكِ الوحيد ربِّنا وإلهِنا ومخلِّصِنا يسوع المسيح، ومَحبَّتِهِ للبشر، الذي يَليق له كل مجدٍ وإكرامٍ وسجودٍ، مع أبيه الذي لا بداءةَ له وروحِهِ الكليِّ قدسه، الصالِحِ والمُحيي، الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين، آمين.

 

*أفشين آخر لربنا يسوع المسيح*

(لأنتيوخوس المتوحد البنديكتي)

وأعطنا أيها السيد إذْ نحن مُنْطلقون إلى النوم راحَةَ النَّفْسِ والجسد، واحْفَظْنا مِنْ رُقادِ الخطيئة المُدلَهِمّ، ومِنْ كُلِّ التِذاذِ شهوات الظلام الليلية. سَكِّنْ جَماحَ الأهواء، أَطْفِئ سهامَ الشرير المُحَمّاةَ الثائرَةَ علينا بِغِشٍّ. بَطِّلْ شَغَبَ أجسادِنا، وأرقِدْ كُلَّ مَعقولِنا الأرضيّ الهيولاني. وامنَحنا يا اللهُ عقلاً ساهراً، وفِكراً طاهراً، وقلباً مستيقظاً، ونوماً خفيفاً مُعتقاً من كلِّ تَخَيُّلٍ شيطاني. وأنْهِضْنا في وقت الصلاةِ ثابتين في وصاياك، ومالِكينَ على الدَّوام في ذواتِنا ذِكْرَ أحكامِكَ. وهَبْ لنا أقوالَ تماجيدِكَ طولَ الليل، لنُسَبِّحَ ونبارِكَ ونُمَجِّدَ اسمَكَ الكليَّ الإكرامِ العظيمَ الجلالِ، أيُّها الآبُ والابنُ والروحُ القدسُ الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين، آمين.

* أيتها المجيدةُ المبارَكةُ والدةُ الإله الدائمةُ البتولية، قدِّمي صلاتَنا إلى ابنِكِ وإلهِنا، متوسلَةً إليه لكي يُخلِّصَ بِكِ نفوسَنا.

* الآبُ رجائي والابنُ ملجأي والروحُ القدسُ وقائي، أيها الثالوثُ القدوسُ المجدُ لك.

* عليكِ وَضَعْتُ كلَّ رجائي يا والدةَ الإله، فاحفَظيني تحت سترِ وِقايَتِكِ.

 

* هنا يُقْرَأ الإنجيل المقدس في الأسبوع الأول من الصوم.

 

الكاهن: السلامُ لجَميعِكُم.

المرتل: ولروحِكَ

الكاهن: أُحْنوا رؤوسَكم للرب.

المرتل: لكَ يا ربّ.

الكاهن: أيُّها السيِّدُ الجزيلُ الرحمة الربُّ يسوع المسيح إلهُنا، بشَفاعاتِ الكُليَّةِ الطَّهارةِ سيِّدَتنا والدةُ الإله الدائِمَةُ البتوليَّةِ مريم، وبِقُوَّةِ الصَّليبِ الكريم المُحييّ، وبِطِلباتِ القُوّاتِ السَّماويين المُكرَّمين العادِمي الأجساد، وبِتَوسُّلاتِ النبي الكريم السابِق المَجيد يوحنّا المعمدان، والقدّيسين المشرَّفين الرسل الكُلِّيِّ مديحهم، والقدّيسين المجيدين الشُّهداءِ الحسَني الظَّفَر وآبائنا الأبرار المتوشِّحين بالله، والقدّيسَيْن الصدّيقَين جَدَّي المسيح الإله يواكيم وحنَّة، وجميعِ قِدّيسيك، اجْعَل طلباتِنا مَقبولة، وهَبْ لنا غُفران زلاّتِنا، واسْتُرْنا بسِتْرِ جَناحَيك، واطرُدْ عنّا كُلَّ عَدوٍّ ومُحارِبٍ، وسَلِّم حياتَنا، يا ربُّ وارحَمْنا وارحَمْ عالَمَك وخلِّص نفوسنا، بما أنَّكَ صالحٌ ومُحبٌّ للبشر.

ويعمل الكاهن مطانية حتى الأرض قائلاً للأخوة:

*اغفروا لي يااخوتي أنا الخاطئ*

فيُجيبه الأخوة قائلين:

*الله يغفر لك أيُّها الأب القديس*

ثم يقول الكاهن الطلبات الآتية، والشعب يجيبه بعد كل واحدة *يا رب ارحم*:

* لِنُصَلِّ من أجلِ سلامِ العالم.

* مِن أجلِ المسيحيين الحسَني العِبادة الأرثوذكسيين.

* من أجل توفيقِ وتأييدِ الجندِ المُحبِّ المسيح.

* من أجلِ رئيس كهنتنا (فلان) وكلِّ اخوتِنا في المسيح.

* من أجلِ المُتَغَيِّبينَ من آبائِنا واخوتِنا.

* من أجلِ الذين يُبغِضونا والذينَ يُحبُّونا.

* من أجلِ الذينَ يَرحَمونا والذينَ يخدِمونا.

* من أجلِ الذين أوصَونا نحنُ غير المُستحقّين أنْ نُصلّي من أجلهم.

* من أجلِ نجاةِ المأسورين.

* من أجلِ المسافرين حسَناً في البحر والبر والجو.

* من أجل المطروحينَ في الأمراض.

* لِنُصلِّ أيضاً من أجلِ خِصبِ الأرضِ بالثِّمار.

* ومن أجلِ جميعِ السابقِ انتِقالَهم من آبائِنا واخوتنا الموضوعينَ ههُنا وفي كلِّ مَكانٍ الأرثوذكسيين.

* فلنَقُلْ من أجلنا.

 

المرتل: يا ربُّ ارحم (ثلاثاً).

 

الكاهن: اغْفِر يا ربُّ للذين يُبغِضوننا والذين يَظلموننا، وعامِل بالخيرِ الذينَ يَعمَلونَ الخير، وامْنَحْ اخوتَنا والمختصّين بِنا جميعَ وسائِل الخلاص وحياةَ أبديَّةٍ، وتعاهَدْ الذينَ في الأمراضِ وامنَحْهُم الشِّفاءَ. دبِّر الذين في البحر، رافِق الذين في البرِّ والجو، وامنَحْ الذين يخدِموننا ويرحمونَنا غُفرانَ الخطايا، والذينَ أَوْصَونا نحنُ غير المستحقّين أنْ نُصلِّيَ مِن أجلِهم ارحَمْهُم كعظيمِ رحمتِكَ. أُذكُر يا ربُّ الذينَ سَبَقَ رُقادُهُم من آبائِنا وأخوتِنا، وأَرِحْهُم حيثُ يُفْتَقَدُ نورُ وجْهِكَ، أُذكُر يا ربُّ اخوتَنا المأسورين، ونَجِّهِم من جميعِ الضيقاتِ، أُذكُر يا ربُّ الذين يُقدِّمون الأثمارَ والذين يصنَعونَ الإحسانَ في كنائِسِكَ المقدَّسَة وَهَبْهُم كلَّ وسائِل الخلاصِ وحياةً أبديَّةً. أُذكُرنا يا ربُّ نحنُ أيضاً عبيدَكَ الخطأة الأذلاّء غير المُستحقّين واهْدِنا في سبيلِ وصاياك، بشفاعاتِ أُمِّكَ الكليَّةِ الطهارة سيِّدتِنا والدةِ الإله الدائِمةِ البتوليّةِ مريم، وجميعِ قدّيسيكَ. فإنَّكَ مُباركٌ إلى دهرِ الدّاهرين، آمين.

 

ثم تُرتَّل إحدى هاتين الطروباريتين بحسب الأيام:

يومي الاثنين والأربعاء هذه الطروبارية (باللحن الثاني)

أيتُّها الصّالِحة حامي عن كلِّ المُلْتَجِئينَ بإيمانٍ إلى سِتْرِكِ العزيز، لأنَّهُ ليسَ لنا نحنُ الخطأة، المُنْحَنين مِنْ كَثْرَةِ السيِّئاتِ وسيطٌ دائمٌ عندَ اللهِ في الشدائِدِ والأحزانِ، سِواكِ يا أمَّ الإلهِ العليّ. لأجلِ ذلكَ نَجثو لكِ سـاجِدين، فأَنْقِـذي عَبيـدَكِ من كُلِّ شِدَّةٍ.

 

يومي الثلاثاء والخميس هذه الطروبارية (باللحن الأول)

أيُّها المسيحُ الإله إنَّ البتولَ لمّا رأَتْ ذبحَكَ الجائِرَ انتَحَبَتْ وهَتَفَتْ إليكَ: يا وَلدي الكليَّ الحلاوَة كيفَ تَموتُ ظُلْماً، كيفَ عُلِّقْتَ على خَشَبَةٍ، يا مَنْ علَّقَ الأرضَ كُلَّها على المِياه. فأسأَلُكَ أن لا تُغادِرَني وَحدي، أنا والدَتُكَ وعَبدَتُك، أيُّها المُحسِن الجَزيلُ الرحمَة.

ثم يختم الكاهن قائلاً:

الكاهن: بصلواتِ آبائِنا القدّيسين أيُّها الربُّ يسوع المسيح إلهُنا ارحَمْنا وخلِّصْنا. آمين.

moncler outlet usa Moncler outlet hermes outlet prada outlet gucci outlet dior outlet lv outlet chloe outlet